اليوم : الاثنين 16 يناير 2017

IMG_1143 مروة سامي تكتب: بطاقة الهوية

زغاريد تزلزل الأجواء. طلقات نارية تمزق أحشاء السكون وترعب الطيور الغافية، أصوات مختلطة تعبر عن فرح مشترك، دقات طبول ومزامير تؤكد جميع ما سبق، ضوضاء تعلن عن حدث ما، هناك مجموعة من البشر يحتفون به ويشعرون بزهو غير عادي. سبقت هذه الضوضاء صرخات وآلام وآهات ودماء، دماء مخاض سيليها ...

المزيد
IMG_0996 دينا ماهر تكتب: عزيزتي مي

في ليالي وحدتي الطويلة أذهب لغرفة أمي قبل النوم، أحدثها عن أشياء عشوائية رغبة في الشعور بالدفء والونس والمشاركة. أمي التي هي جمهوري الوحيد في الليالي الموحشة لا تعلم أنني لا يضايقني انشغالها عما أقوله ونظراتها المختلسة للتلفاز، لأن ما أقوله قطعًا أقل تشويقًا من المسلسل، لكن ...

المزيد
IMG_1144 علي خيري يكتب: جوع من نوع جديد

الجوع وما أدراك ما الجوع، هو كائن جبار لطالما دك عروشا ظن راكبوها أنهم بمأمن من أيدي الشعوب التي تتحول لقوة باطشة إذا وقعت تحت سطوته، نُسبت إليه العديد من الثورات والفورات، أتهمه الكثير من الناس بالكفر، فقالوا إن الجوع كافر، وبرروا لمن يتلبسهُ الجوع جميع الأفعال، حتى الشرع حك ...

المزيد
IMG_0902 د. محمد شوشان يكتب: الحوافز لسه منزلتش.. الطبيب المقيم

(على كل حال لا أعرف مهنة أخرى تتعامل مع الإنسان في حضيض ضعفه ووهنه وخوفه مثل الطب، مهنة ترغمك على سماع آخر كلمات المحتضرين، وهلوسة الغائبين عن الوعي، مهنة ترغمك على أن ترى مشهد الموت الرهيب مرارًا) أحمد خالد توفيق ما إن فرغ قليلا في الساعات المتأخرة من تلك الليلة الباردة أث ...

المزيد
IMG_1051 ممدوح رزق يكتب: (ديزي ميلر).. طفلة (هنري جيمس) الغامضة

ربما تمثل (ديزي ميلر) النموذج الأنثوي الأكثر عدائية للأمان الذكوري. في روايته التي ترجمها (زكي الأسطة)، وصدرت عن دار (الحوار)؛ خلق (هنري جيمس) فتاة متجردة من الهويات الأخلاقية المألوفة، والتي تضمن عادة لخطوات الرجال التحرك نحو ما يُعتقد أنها الاتجاهات الصحيحة للامتلاك. كائن أ ...

المزيد
IMG_0897 ماجدة خير الله تكتب: “مولانا”.. واللعب ع المكشوف بين رجال الدين والأمن

من الصعوبة بمكان، أن تشاهد أحداث فيلم يعتمد حواره على ما هو مطروح فى الواقع اليومى بين الناس أو فى البرامج التليفزيونية، ومع ذلك تجد متعة وشغفا فى المتابعة، يتهم البعض فيلم "مولانا" بالمباشرة، ولكن هل طرح قضايا وأحداث عايشناها بشكل ما، يحتاج إلى لف ودوران، أو مواربة؟ أصحاب ...

المزيد
kaff ننشر سكريبت فيلم “كف القمر”

دراما إنسانية ترصد حياة سيدة صعيدية تُدعى قمر (وفاء عامر) لها خمسة أبناء، وهم بالنسبة لها ككف يدها، فتريدهم دائمًا متشابكين ومترابطين، لا يستغني أحد عن الآخر. بعد موت والدهم وبسبب ظروف المعيشة الصعبة يضطر الأبناء للسفر إلى القاهرة من أجل كسب رزقهم. توصيهم قمر بالوقوف بج ...

المزيد
eshtiiibakk ننشر سكريبت فيلم “اشتباك”.. قم بتحميله الآن

تدور أحداث فيلم “اشتباك” في مساحة لا تزيد عن ثمانية أمتار داخل عربة ترحيلات بها العديد من المتظاهرين المؤيدين والمعارضين، ويتخلل المشاهد لحظات إنسانية متباينة بين الجنون والعنف والرومانسية والكوميديا. فيلم "اشتباك" الذي يعرض حاليا في دور العرض المصرية، شارك في دورة مهرجان كان ...

المزيد
IMG_9134 مي فرج تكتب: كاتشاب وطني

لا اعلم أهمية سطوري الآتية، فهي كغيرها من المحاولات تسعى لكشف الأسباب، أو على الأقل هذا كان الرد الفعلي التلقائي للشعوب والحكومات سويا في حال وقوع أي كارثة أو اعتداء، ولكن تطور الأمر لمحاولة كشف العلاج للوضع الراهن والنتيجة، والذي على مر العصور الناصرية و الساداتية والآل مبار ...

المزيد
أواب طارق منذر فؤاد يكتب: إلى صديقي الذي لن أراه مرة أخرى

أواب طارق شاب عشريني وقبل أن يكون زميلي في قسم الإعلام، فهو ابن قريتي الذي أعتز به كثيرًا كشاب طموح قرر خوض معركة غير متكافئة مع ميليشيات الحوثي وصالح. سلاحه فيها كاميرته، في مقابل دبابات وقناصة وألغام وأشياء أخری من أدوات الموت المقترن بسلم الرقي نحو عالم آخر لا يعرف الظل ...

المزيد
IMG_1169 مي سعيد تكتب: وصايا مؤنثة

يربكنا المجتمع، نعم أعلم ذلك فمنظومة العادات والتقاليد قد صاغت واقعا مؤلما للنساء يشككهن دائمًا فى ما لهن من حقوق ويرفع فى المقابل سقف ما عليهن من واجبات ليدسها بين ضلوعهن فيصرن هن أول من يتنازلن عن حقوقهن الأصيلة ظنًا منهن بأنها ليست ملكهن، يحاول المجتمع طوال الوقت أن يسطح مفا ...

المزيد
IMG_1151 خضر سمعان يكتب: التنجيم.. بين فكيّ التاريخ والإرادة

فجر سنة جديدة طلّ علينا، يحمل في طيّاته مستقبلا جديدا ممتلئا بأحداث ومواقف تجري في ميادين هذه الفانية. سنة سارة خيرّة للبعض، يولد فيها مواليد جدد ويرتقي أناس على سلم الأعمال، ينجح كثيرون ويتخرّجون من جامعاتهم، يسافرون وتفتح أمامهم أفق جديدة، يكلّلهم تاج الصحة وتغمر السعادة جن ...

المزيد
IMG_0830 د. إيهاب أبو رحمة يكتب: من الآخر.. دكتور ولا مش دكتور؟!

وكأن مصرنا المحروسة انتهت من كل مشكلاتها، وكأن المنظومة الصحية في مصر تعافت تمامًا من أزماتها وأصبح كل شغلنا الشاغل هو هل الصيدلي وخريجو كليات العلاج الطبيعي دكاترة أم لا؟ وهل لقب دكتور من الأساس يستحقه حتى خريجي كليات الطب البشرى أنفسهم من عدمه! أم أنه وفقط لحاملي شهادة الدك ...

المزيد
أميرة الزهيري مي فرج تكتب: انتصار “أميرة”

تواجدت منذ سبع سنوات فتاة مصرية من سكان حي الحدايق، تلعب دور الأخت والابنة، الزميلة، الصديقة، القريبة، واخيرا الموظفة، فعملها لم يكن أول ما يقدمها الناس به، وليس التاج الوحيد الذي توجت به على مدار عمرها. فهي تمتلك منصبا رقيقا في العالم الإنساني أولا قبل تواجدها في عالمنا هذا ...

المزيد

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

الأكثر تعليقا

النشرة البريدية

تابعنا على فايسبوك