اليوم : الثلاثاء 22 مايو 2018

 

مش عارفة ليه محدش بيجيب سيرة مسلسل “إستيفا”، اللي بيتعرض حصريا على قناة القاهرة والناس، مع إنه من أهم مسلسلات هذا العام من حيث الشكل اللي بيقدمه، وهو نوع مفقود في مسلسلاتنا، أن تدخل الجمهور طرفا في إيجاد حل لغز جريمة تطرحها عليه، وتستغرق حلقتين فقط.

يتم تناول الجريمة من كل أطرافها والمشتبه فيهم ودوافع كل منهم لارتكاب الجريمة، وكانت الإذاعة تقدم حتى سنوات الثمانينيات برنامجا شهيرا أسمه 46120  إذاعة، يعتمد على نفس الفكرة، ويطلب ممن يعرف اسم الجاني أن يتصل على هذا الرقم، وله مكافأة، طبعا أن تقدم الجريمه باستخدام كل عناصر الصورة، يمنح المشاهد فرصة أكبر للمتعة والتفكير، والحلقات تعتمد على محقق أساسي هو عباس أبو الحسن، يستعين مع كل جريمة بنجم مختلف يساعده في محاولة فك طلاسم اللغز، وقد يكون هذا المساعد امراه مثل منى زكي، أو هند صبري، وكندة علوش، دون أن يوضح المسلسل موضعهن من الإعراب؟ فعندنا في مصر والعالم العربي، مفيش وكيل نيابة امرأة،ولا ضابط مباحث، ولا حتى مخبر خاص، تبقى مين الست اللي بتكون مع المحقق الأساسي، ولها الحق في أن تشخط في المشتبه فيه؟ يبدو أن صناع المسلسل معتمدين على أن الجمهور حايعمل نفسه من بنها، ومايدققش في السؤال، لكن رغم ذلك، فالحكايات طريفة ومنسوجة بشكل جيد، وتؤكد على أن أعقد الحكايات تستطيع أن تقدمها في حلقات قليلة، والأمر مش محتاج تلاتين حلقة، ولا حتى عشرين، أما أفضل الحلقات التي قدمها المسلسل حتى الآن، فكانت تحمل اسم “أتيليه”، ولعبت بطولتها شيرين رضا، وقدمت أداء مدهشا لامرأة في منتصف العمر، جميلة مثيرة وثرية، وصعبة المراس، ويكون اختفاؤها هو اللغز الذي يحاول المحقق عباس أبو الحسن، ومساعدته منى زكي، الوصول إلى حل شفرته.

المسلسل تأليف عزة شلبي وورشة عمل، وإخراج محمد خليفة، وأعتقد أنه يمكن أن يحقق نجاحا لو تم عرضه بعيدا عن زحام رمضان.

تعليقات الموقع

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

الأكثر تعليقا

النشرة البريدية

تابعنا على فايسبوك