اليوم : الأربعاء 26 يوليو 2017

21 كاتبا وكاتبة يشاركون في ملف زائد 18 عن الطفولة المشوهة

 

 

هذا الملف يحوي تجربة وشهادة 21 كاتبا وكاتبة عن طفولتهم.. عن طفولة جيلنا، وعن نظرتنا لأنفسنا، ورأينا في الحاصل والقادم.. عن وجهة نظرنا فيما تربينا عليه وما تربى عليه كبارنا، وما يتربى عليه أبناؤنا.. عن ثورتنا على أنفسنا وعلى كل مُدخل خاطيء أو صحيح تم حشوه – من قبل الكبار- في أدمغتنا. يثير الحنين للماضي بعضا من الشجن مع ابتسامة عذبة، ولكن ماضينا بالطبع لم يكن كله لطيفا إلى هذه الدرجة، لنحّن إليه إلى هذه الدرجة، كما يرغب البعض في شدنا إليه بهذه الدرجة! في هذه الملف نتحدث عن ماضينا وطفولتنا التي عشناها، وكنا نظن أنها طبيعية.. نحّن إلى لحظات حلوة فيها، ولكنا أبدا لا نرغب في استعادتها إلا لتقويم ما انكسر فينا سابقا، وما يرغب البعض في كسره في القادمين.. لا يوجد ماض جيد نشعر بالحنين إليه، ونمصمص الشفاه حسرة عليه ونجتره بأسى كما الحمقى، ولا يوجد ماض سيء نخجل منه. خلق الله الماضي لنتعلم منه فقط، ولا نكرر أخطاءنا وأخطاء أبائنا مع من هم أصغر منا.

 

1  4 3 2

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

الأكثر تعليقا

النشرة البريدية

تابعنا على فايسبوك